موسوعة المحتوى الإسلامي المترجم

قاموس الفرق والأديان

اللغات المتاحة للكتاب

عنوان المصطلح: أشاعرة [1]

الاسماء المطابقة:

الأشاعرة

المعنى اللغوي:

جمع أشعري، نسبة إلى أبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري. وأشعر: قبيلة باليمن.

التعريف المختصر:

فرقة بدعية كلامية تنتسب إلى أبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري، بدأت أصولها بنزعات كلامية ، ثم خلطوا مذهبهم بكثير من أصول الجهمية والمعتزلة ، بل والفلاسفة أيضا ؛ وخالفوا الأشعري في كثير من أقواله .

التعريف الإجمالي:

الأشاعرة: فرقة من الفرق المنتمية إلى الإسلام والتي تنتهج أسلوب أهل الكلام في تقرير العقائد والرد على المخالفين، وتنسب لأبي الحسن علي بن إسماعيل الأشعري المتوفى سنة (324ه)، ظهرت في القرن الرابع وما بعده، وقد بدأ الأشعري بالاعتزال، ثم انتقل إلى التأثر بابن كلاب حول مسألة كلام الله تعالى وأفعاله الاختيارية والقدر، ثم تطورت عقيدة الأشاعرة وتعمقت وتوسعت في المناهج الكلامية والعقلية والصوفية حتى أصبحت في القرن الثامن فرقة عقلانية فلسفية مرجئة جبرية. وقد مر الأشعري بثلاثة مراحل في عقيدته: 1- الاعتزال الذي أخذه عن أبي علي الجبائي شيخ المعتزلة في عصره، وأقام أبو الحسن على هذا المذهب مدة أربعين سنة. 2- البراءة من الاعتزال واتباع طريقة عبد الله بن سعيد بن كلاب، وذلك بإثبات الصفات العقلية ونفي الصفات الفعلية، وهذه هي المرحلة التي استقر عليها أتباعه. 3- الرجوع إلى منهج السلف في الجملة وإثبات جميع الصفات دون تحريف أو تأويل. ومن أهم معتقدات الأشاعرة: 1- تقديم دلالة العقل على الكتاب والسنة عند التعارض. 2- عدم الأخذ بأحاديث الآحاد في العقيدة؛ لأنها لا تفيد العلم عندهم. 3- حصر التوحيد في توحيد الربوبية ونفي التثنية والتعدد والتركيب والتجزئة، ولذلك فسروا الإله: بأنه القادر على الاختراع. 5- إخراج عمل الجوارح من الإيمان، حيث يحصرونه فقط في التصديق القلبي. 6- القرآن عند الأشاعرة مخلوق وليس كلام الله حقيقة، ولكنه عبارة عن كلام الله تعالى. 7- القول بالجبر في باب القدر، وأن قدرة العبد لا تأثير لها في حدوث الأفعال. 8- القول بنفي الحكمة والتعليل في أفعال الله مطلقا. 9- أول واجب على المكلفين هو النظر أو الشك وليس شهادة أن لا إله إلا الله. 10- الظلم التصرف فيما لا يملك، وليس وضع الشيء في غير موضعه، وعليه فيجوز إدخال الكافر الجنة والمؤمن النار. 11- إثبات سبع صفات فقط، ونفي ما يتعلق بالله من الصفات الاختيارية التي تقوم بذاته، كالاستواء والنزول والكلام والغضب.

فوائد وتنبيهات:

من العبارات والمفاهيم الخاطئة عند كثير من الناس والتي لا تتفق مع عقيدة السلف ومنهجهم: 1- إطلاق القول بأن الأشاعرة من أهل السنة والجماعة ولا فرق بينهم، وهذا تلبيس وتضليل؛ لأنهم خالفوا أكثر أصول أهل السنة في العقيدة كإثباتهم سبع صفات فقط، وإخراجهم العمل من الإيمان، وغير ذلك، ولكن قد يطلق بعض أهل العلم مصطلح أهل السنة أحيانا على بعض الطوائف كالمعتزلة والأشاعرة وغيرهم وذلك في مقابل الرافضة؛ لموافقتهم أهل السنة والجماعة في أصل الإمامة والصحابة. 2- القول بأن الأشاعرة هم المتمسكون بمذهب أبي الحسن الأشعري، والحقيقة أنهم ينتسبون إليه انتسابا اسميا وهو بريء منهم، وهذا الخطأ نشأ من عدم اعتراف هذه الطائفة برجوع أبي الحسن إلى مذهب أهل السنة والجماعة، حيث صح عنه ذلك وقرره في كتبه، ككتاب الإبانة ومقالات الإسلاميين. 3- نسبة كل من قال بقول من أقوال الأشاعرة إلى الأشعرية، والحق أنه لا ينسب إلى مذهب الأشاعرة إلا من التزم منهجهم في العقيدة، وأما من وافقهم في بعض المسائل دون بعض فلا ينسب إليهم.

مصطلحات ذات صلة:

كلابية، ماتريدية، مرجئة، جبرية، معتزلة، جهمية، أهل الكلام، أهل السنة والجماعة

المصادر والمراجع:

الملل والنحل : (1/93) - مجموع فتاوى ابن تيمية : (4/72) - درء تعارض العقل والنقل : (6/292) - الملل والنحل : (1/93) - الإبانة عن أصول الديانة : (ص 20) - الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة : (1/83) - مفاتيح العلوم : (ص 47) -

https://terminologyenc.com/ar/browse/term/8794 [1]